In order to view this object you need Flash Player 9+ support!

Get Adobe Flash player

Powered by RS Web Solutions

نحو إنشاء شبكة للسلامة البيولوجية بدول G5 الساحل : دعم التشخيص من خلال المختبر المتجول على المستوى الإقليمي باماكو، مالي، في 20-21 سبتمبر 2016

بعد الافتتاح الرسمي لورشة العمل من قبل الأمين العام لوزارة الصحة والسلامة الصحية العمومية  بمالي و بحضور ممثل السفير الألماني والمدير العام لمركز المعديات تشارلز مريه ((CICM مالي، تم تقديم عرض حول تجربة مالي في مكافحة وباء مرض فيروس ايبولا من طرف مركز العمليات الطارئة ((COU.

قدم CICM مشروع المختبر الجوال : "خلق القدرة على الاستجابة السريعة ضد التهديدات البيولوجية في مالي". جانب الصيانة، وتوفير مستلزمات الفحوص (مركبات التفاعل)، تكلفة المختبر المحمول والتي تقدر بحوالي 250000 أورو، وتدريب المزيد من الموظفين شكلت اهتمامات المشاركين.

أجرى المتعاونون الألمان و مؤسسة مريه (Mérieux) عرضا بعنوان "رؤية لدعم شبكة السلامة البيولوجية G5 الساحل (بوركينا فاسو، مالي ، موريتانيا ، النيجر وتشاد) لتعزيز تشخيص المختبر المتنقل على المستوى الإقليمي"

قدموا على التوالي رؤية إنشاء الشبكة وأنشطتها القادمة بما في ذلك تدريب الفنيين من الدول الخمسة (5) ودعوتهم بصفتهم مراقبين خلال الممارسة القادمة لتشغيل المختبر المتنقل في مالي. ثم قدم السيد سومرير ملخص عن GIZ، بعد ذلك تمت عروض عن  معهد الأحياء الدقيقة للجيش الألماني من قبل الدكتور دويربكر (Doerrbecker)، مؤسسة مريه من طرف السيدة ادان-فوفانا و مركز المعديات تشارلز مريه ((CICM من قبل الأستاذ ديالو.

بعد تقديم عروض الدول ، تبين أن وضعية الترصد الوبائي متشابهة تقريبا وأن تشخيص الأمراض المنتشرة والتي تعاود الظهور (ايبولا، والحمى النزفية والحمى الفيروسية وغيرها من الأمراض الوبائية) يحتاج إلى أن يتم تعزيزها على مستوى دول G5 الساحل.

احتلت الموارد البشرية المؤهلة جزءا هاما من التدخلات بالإضافة إلى ضرورة إعطاء أهمية أكبر لشبكة مختبرات الصحة العمومية وتعزيز القدرات المختبرات الفرعية.

موريتانيا قدمت المكتسبات في إطار المراقبة الوبائية إضافة إلى الحصول على مختبر متنقل (علبة القفازات، جهاز للطرد المركزي، ترموسكلر...) بفضل هبة من الوزارة الاتحادية للشؤون الخارجية في ألمانيا من خلال المعهد برنارد نوتش.

بعد الجولة الموجهة، اكتشف المشاركون المختبر المتنقل وعمله بالإضافة إلى إمكانية استخدامه في تحليلات أخرى في مجال المراقبة الوبائية مثل الشكوكونيا ، الحمى النزفية الفيروسية (FHVR) ، الحمى الصفراء وغرب النيل ، حمى الضنك ( DENV1 إلى DENV4) والملاريا) باستخدام مجهر ومضي صغير يستعمل شرائح معدة سلفا.

وقد مكنت هذه الزيارة المشاركين من التعرف على العناصر المكونة لعلبة القفازات ومن حضور حصص لبس ونزع معدات الوقاية الشخصية (EPI).

وقد أظهر مختلف ممثلي دول G5 الساحل وجود مختبر متنقل لتقديم خدمة أفضل على الأرض في البلدان التالية:

- مالي.

- موريتانيا.

- بوركينا فاسو.

 

واتفق المشاركون على التوصيات التالية:

  • تقديم تقرير صادق للسلطات حول مناقشات هذا الاجتماع
  • اقتراح مشاركين للتدريب على المختبر المتنقل والمحاكاة على الأرض
  • إنشاء لجنة مصغرة لصياغة مذكرة تفاهم (بروتوكول) من شأنها أن تحدد مهام الشبكة والاختصاصات
  • برمجة ورشة عمل للمصادقة على مشروع البروتوكول
  • الدعوة للمناصرة لاستكمال معدات المختبر المتنقل لكل بلد

إنشاء لجنة تنسيق.