In order to view this object you need Flash Player 9+ support!

Get Adobe Flash player

Powered by RS Web Solutions

ورشة تكوينية لصالح مسؤولي مخابر المؤسسات الصحية العمومية و الخصوصية حول الطرق الآمنة لأخذ و نقل العينات البيولوجية

نظم المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية  في الفترة من 15 إلى 24/08/2016 ورشة تكوينيةلصالح مسؤولي مخابر المؤسسات الصحية العمومية و الخصوصية حول الطرق الآمنة لأخذ و نقل عينات الدم الموجهة لتشخيص الأمراض ذات الخطر الوبائي.

ترأس فعاليات الإفتتاح الرسمي للورشة مكلف بمهمة بوزارة الصحة بحضور ممثل منظمة الصحة العالمية و مدير المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية (INRSP).

أشار مدير المعهد الدكتور محمد إبراهيم الكوري خلال خطابه أن هذه الورشة تأتي في إطار أنشطة المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية (INRSP)المرسومة ضمن خطة العمل لعام 2016 و التي تهدف إلى تعزيز جهود قطاع الصحة ليتوافق مع اللوائح الصحية الدولية (RSI 2005) من خلال المراقبة والتشخيص السريع والاستجابة للأحداث الصحة العمومية. وأعلن أن هذا التدريب سوف ينظم في دورتين تشمل كل منهما  مسؤولي شبكة مختبرات الصحة العمومية وتلك التابعة للمختبرات القطاعين العام والخاص من أجل رفع مستوى الشبكة والمساهمة بشكل فعال في الوقاية و تشخيص الأمراض الوبائية من خلال أحدث التقنيات المعترف بها دوليا (RT-PCR).

وأضاف المدير أن هذه الورشة تهدف إلى:

* تحسين جمع وإرسال العينات والمواد المعدية إلى المستوى المركزي؛

* المساهمة في كشف (تشخيص) الأوبئة في وقت مبكر؛

* تنفيذ الأخذ الآمن للعينات على مستوى المؤسسات الصحية؛

* تحضير حزمة العينات والمواد المعدية في المختبر؛

* الإلتزام بتعليمات إرسال أو تلقي الطرود؛

* إعداد فريق عملي على المستوى الوطني؛

* توثيق العمليات وتقديم تقرير إلى مسؤول المختبر.

أما بالنسبة لممثل منظمة الصحة العالمية في موريتانيا، الدكتور جان بيير بابتيست فقال أن كل المواد المعدية التي يتم جمعها ونقلها لأي سبب من الأسباب داخل أو خارج الحدود، بين مختبرات الصحة العمومية ، يجب على المرسل التأكد من أن التعبئة والتغليف وشروط شحن هذه العينات تلبي  المعايير التنظيمية التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية لضمان سلامة المواد وتسهيل الوصول إلى وجهتها بأمان.

وحيي ممثل منظمة الصحة العالمية إشراف و تأطير الخبراء الوطنيين من المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية(INRSP) على هذا التدريب.

وقد استفاد من الدورة الأولى من الورشة التكوينية (15-19 أغسطس 2016) 14 مشاركا من 7 ولايات (ولاية الحوض الشرقي، الحوض الغربي، العصابة، نواذيبو، البراكنة، غورغول وغيديماغا) والمؤسسات الصحية العمومية والخصوصية (عيادة الشفاء، المستشفى العسكري، مستشفى الصداقة، المراقبة الوبائية بإدارة مكافحة المرض، المركز الوطني لنقل الدم و المعهد (INRSP).

أما الدورة الثانية من الورشة التكوينية (20-24 أغسطس 2016) فقد ضمت 16 مشاركا من  ولايات الوطن الأخرى (آدرار، إنشيري، تيريس زمور، تكانت و ولايات نواكشوط الثلاث) والمؤسسات الصحية العمومية والخصوصية (مركز الإستطباب الوطني، مستشفى الشيخ زايد ، مركز الإستطباب الأم و الطفل، المركز الإستشفائي للتخصصات ، عيادة كيسي، عيادة النجاح والمركز الصحي للشرطة و المعهد (INRSP).

و بعد 10أيام من عمل الورشة التدريبية تقدم المشاركون بالتوصيات التالية:

* تزويد المختبرات بالمواد والمستلزمات اللازمة لمواجهة الأوبئة.

*  ضمان ترجمة الوثائق إلى اللغة العربية؛

*  تحسين التنسيق بين االمؤسسات الصحية المختلفة .

* تأسيس برامج سنوي لتطوير معارف مسؤولي شبكة مختبرات الصحة العمومية حول أخذ و نقل العينات البيولوجية؛

* تحسين النظام الوطني لإرسال العينات البيولوجية .

*  الدعوة إلى تدريب موظفي المختبرات على المستوى الجهوي  لحسين مراقبة جمع و النقل الآمن للعينات البيولوجية إلى  المختبرات المرجعية بالمعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية (INRSP) ؛

* تحسين التنسيق بين مسؤولي المختبرات و مسؤولي المراقبة الوبائية على مستوى المؤسسات الصحية.

اختتام الدورتين التدريبيتين تميز بتقديم إفادات على  المشاركين.

صور من الدورة الأولى للورشة التكوينية (15-19 أغسطس 2016)



 

صور من الدورة الثانية للورشة التكوينية (20-24 أغسطس 2016)